عبد الهادي لـ"الوطن": حصلنا على وعود بزيادة مساهمة الاتحاد الأوروبي في "أونروا" سورية

وكالات أنباء - سورية

أكد مدير الدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية السفير أنور عبد الهادي، أنه حصل على وعود من الاتحاد الأوروبي بزيادة مساهمة الاتحاد في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في سورية.

وفي تصريح لـ"الوطن"، أوضح عبد الهادي، أنه التقى مؤخراً سفيرة بعثة الاتحاد الأوروبي في دمشق توسكا باروكو، وقال: في كل لقاءاتي مع الغربيين أدعو إلى دعم "الأونروا" من أجل مساعدة الفلسطينيين وإعادة الإعمار.

وأضاف: وعدوا بإرسال كلامي للاتحاد كما وعدوني خيراً، ووعدوا أن تزيد مساهمتهم بـ"الأونروا".

وتناقلت صفحات على "فيسبوك" في اليومين الماضيين بياناً يحمل شعار الاتحاد الأوروبي صادر بتاريخ 14 الشهر الجاري، بعنوان «قرار من النرويج بإعادة إعمار البنية التحتية لمنطقة مهمة في سورية.

وبحسب البيان، فإن القائم بالأعمال النرويجي في دمشق آرتن آرثر فيك أعرب عن استعداد بلاده للمساهمة في إعادة إعمار منطقة في دمشق تدعى مخيم اليرموك وأغلبية سكانها من اللاجئين الفلسطينيين وذلك بالتعاون مع وكالة غوث وتشغيل اللاجئين أونروا ووكالات الأمم المتحدة.

وأضاف البيان: اتفق القائم بالأعمال النرويجي مع عبد الهادي على «دعم الوكالة الفلسطينية في مخيمات اللاجئين في سورية، ومساعدتهم عن طريق الأونروا بتقديم خدمات لهم مالية وغذائية».

وفي تصريحه لـ"الوطن"، أكد عبد الهادي، أن المنظمة لم تتبلغ بهذا القرار بشكل رسمي وأنه سمع الخبر من وسائل التواصل الاجتماعي فقط.

وقال: الخبر منشور على صفحات الاتحاد الأوروبي بالتالي هم من أصدره، وأنا بالفعل التقيت الأسبوع الماضي أو منذ عشرة أيام مع سفيرة الاتحاد الأوروبي في سفارة الاتحاد في دمشق.

وتمكن الجيش العربي السوري أواخر أيار الماضي من تحرير مخيم اليرموك ومنطقة الحجر الأسود والجزء الجنوبي من حي التضامن من التنظيمات الإرهابية بعد أن حرر القسم الشرقي من حي القدم.

وكان مجلس الوزراء كلف في بداية تموز الماضي وزارة الأشغال العامة والإسكان إنجاز مخططات تنظيمية جديدة لمناطق جوبر وبرزة والقابون ومخيم اليرموك يتم من خلالها مراعاة خصوصية كل منطقة وفقاً لمقوماتها العمرانية والصناعية والحرفية ضمن خطة الحكومة لإعادة إحياء المناطق التي تحررت من الإرهاب.

لكن قيادات فلسطينية في دمشق كشفت بعد ذلك، أن مسؤولين سوريين أكدوا لها أن مخيم اليرموك في جنوب العاصمة لن يخضع إلى إعادة تنظيم، وأن الجهات المختصة السورية طلبت مهلة ثلاثة أشهر لفتح الشوارع والبدء بإزالة الأنقاض.

وفي مطلع تشرين الثاني الماضي أعلن نائب وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد، صدور قرار رسمي، بعودة أهالي مخيم اليرموك إليه، وقال: إن الحكومة السورية لا تضع أي مانع في عودة الفلسطينيين لمخيم اليرموك وهناك خطة لتنظيم عودة اللاجئين جميعاً.

التعليقات

Send comment