في ذكرى قرار 194، مسيرات العودة فعلٌ شعبي مشروع لتحقيق العودة

-

في الذكرى السبعين لقرار 194

مسيرات العودة فعلٌ شعبي مشروع لتحقيق العودة

أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارها "194" بتاريخ 11/12/1948، والذي نص بكل وضوح في الفقرة الحادية عشر منه، على عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى أراضيهم وقراهم ومدنهم في أقرب وقت ممكن، وتعويضهم عن خسائرهم.

وعلى الرغم من أن هذا القرار لم يُنفذ كباقيٍ القرارات الدولية، التي لم تلتزم بها دولة الإحتلال ضاربةً بعرض الحائط بكل القوانين والمواثيق الدولية، إلا أن شعبنا الفلسطيني البطل الذي أسقط جميع مشاريع التهجير، وكل مؤامرات التوطين والتفريط بالحقوق الشرعية، والثوابت الوطنية على مدار سبعين عاماً، لا زال متمسكاً بحق العودة الطبيعي كأحد أهم حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف.

وإننا في دائرة شئون اللاجئين لحركة حماس ، لنؤكد للمجتمع الدولي في ذكرى صدور قرار " 194" على مايلي : -

1. إن القرارات الدولية، وقرار"194" لم يُنشئ حق العودة فحسب، بل جاء ليؤكد على حق العودة الطبيعي للشعب الفلسطيني إلى أراضيه، ودياره، وممتلكاته دون قيد أو شرط.

2. على المجتمع الدولي، إنصاف الشعب الفلسطيني ورفع الظلم عنه، من خلال إلزام الإحتلال الصهيوني بالاعتراف بالمسئولية المباشرة عن تهجير وتشريد الشعب الفلسطيني من أراضيه ودياره عام 1948، والمأساة التي لحقت به.

3. على الأمم المتحدة، والدبلوماسية الدولية تأمين الحماية للاجئين الفلسطينين، وتمكينهم من العودة الطبيعية إلى أراضيهم ومدنهم وقراهم التي هُجروا منها بقوة السلاح.

4. نطالب المجتمع الدولي بمحاكمة ومعاقبة قادة الإحتلال على جريمة التهجير والإبعاد القسري التي نفذتها دولة الإحتلال بحق اللاجئين الفلسطينين وأبنائهم، وذلك وفقاً للقانون الدولي.

5. نؤكد على عدم شرعية وقانونية عضوية دولة الإحتلال من الأمم المتحدة، لأنها هي الدولة الوحيدة التي لم تلتزم بتنفيذ القرارات الأممية والدولية.

6. إن مسيرات العودة وكسر الحصار، جاءت لتضع المجتمع الدولي أمام مسئولياته، ولتقول للعالم أجمع إن عجزكم في إثناء الشرعية الدولية، لن يمنع شعبنا والقوى الفلسطينية والشعبية من السير والمضىّ في النضال بكافة الطرق والوسائل نحو طريق العودة والتحرير.

7 . لا بد من تضافر الجهود الوطنية والشعبية، والعمل المشترك من أجل تطوير مسيرات العودة وامتدادها إلى كل ساحات دول الشتات، حتى تحقيق العودة لكل اللاجئين.

 

المجد للشهداء، والشفاء للجرحى، والحرية للأسرى ، والعودة للاجئين.

دائرة شئون اللاجئين – حماس

الأربعاء الموافق 12/12/2018

التعليقات

Send comment