اللجنة المشتركة للاجئين تتوجه برسالة لمؤتمر المشرفين بالقاهرة

وكالات -

وجهت اللجنة المشتركة للاجئين رسالة عاجلة إلى مؤتمر المشرفين على شئون الفلسطينيين في الدول العربية المضيفة خلال وقفة ومؤتمر صحفي أمام المقر الرئيس للأنروا وسط مدينة غزة.

وشارك حشد ضم أعضاء اللجان الشعبية للاجئين وممثلو القوى الوطنية والإسلامية ومجالس أولياء الأمور ورجال الإصلاح والمخاتير ولفيف من الموظفين الذين طالتهم الإجراءات التعسفية من الأنروا.

وقال رئيس المكتب التنفيذي د. عاطف أبو حمادة " تعقد الأمانة العامة لجامعة الدول العربية يوم الأحد الموافق 9/12/2018م، الدورة الـ(101) لمؤتمر المشرفين على. شؤون الفلسطينيين في الدول العربية المضيفة في مقرها الدائم في العاصمة المصرية القاهرة ويمتد لعدة أيام، بحضور ممثلين الدول المضيفة وعدد من المنظمات الدولية منها، المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ومنظمة التعاون الإسلامي، والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ".

وأضاف " يأتي انعقاد هذا المؤتمر في ظل المستجدات والتطورات بالغة الخطورة التي تشهدها القضية الفلسطينية والانتهاكات الإسرائيلية الخطيرة لحقوق الشعب الفلسطيني، وخاصة قضيتي القدس واللاجئين، والحملة الامريكية الاسرائيلية الشرسة التي تستهدف الاونروا والتي تعد حلقة من سلسلة حلقات المؤامرة علي الثوابت الوطنية والتي بدأت بحسم جوهر القضية الفلسطينية قضية القدس مروراً بقضية اللاجئين وفرض وقائع جغرافية جديدة متعلقة بالاستيطان والمستوطنات، وجدار الفصل العنصري، وافشال مشاريع التنمية الفلسطينية، وحصار قطاع غزة ، وأخيراً محاولة تجريم المقاومة الفلسطينية ووصمها بالإرهاب بقرار من الامم المتحدة، ولكن الارادة الفلسطينية وعمقها العربي والاسلامي والعالمي افشل هذه المؤامرة ".

وواصل أبو حمادة " اللجنة المشتركة للاجئين في قطاع غزة، تؤكد بأن أهمية هذا المؤتمر تنبع من اهمية القضايا المطروحة على جدول اعماله والتحديات الكبيرة التي يحملها العام 2019م، وعلى رأسها قضية اللاجئين ، وما تتعرض له من معركة تجديد تفويض الاونروا لمدة ثلاثة سنوات قادمة، ومجابهة المساعي الأمريكية الإسرائيلية لإنهاء عمل الأونروا وتغيير التفويض الممنوح لها بالقرار 302 ، واهمية الاستعداد للعام 2019 لضمان توفير التمويل الدائم للأونروا " .

ودعا رئيس المكتب التنفيذي القيادة الفلسطينية والدول المضيفة المجتمعين في القاهرة للتحرك الفوري لحشد الدعم الدولي لتجديد التفويض الممنوح للأونروا وتأمين تمويل دائم ومستدام لميزانيتها من خلال تخصيص موازنة ثابتة من الميزانية العامة للأمم المتحدة ، كما دعا الدول المضيفة للاجئين والمجتمعين بالقاهرة إلى اعادة التأكيد علي موقفهم الموحد الرافض لاستمرار الأونروا في تقليص خدماتها المقدمة للاجئين الفلسطينيين والتي طالت مؤخراً 956 موظف يقدمون خدمات مباشرة لمجتمع اللاجئين ، حيث فُصل بعضهم وتحويل البعض الاخر لعقود جزئية والذي يعتبر سابقة خطيرة في نهج التقليصات التي اتبعتها ادارة الاونروا مؤخراً، ودعوة المفوض العام للتراجع عن كافة الاجراءات التي اتخذتها الاونروا كإجراءات تدبيرية لمعالجة ازمتها المالية لما لهذه الإجراءات من انعكاسات سلبية على حياة اللاجئين الفلسطينيين.

وأكد أبو حمادة على ضرورة قيام المجتمعين في مؤتمر الدول المضيفة للاجئين الفلسطينيين مجابهة أي مقترح أمريكي يدعو الي توطين اللاجئين والتخلي تدريجياً عن عمل الأونروا، وصولاً إلى إنهاء دورها ووجودها، بهدف إسقاط حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم وأراضيهم، من خلال وضع خطة تحرك لمواجهة المخططات الأمريكية، مؤكدين في الوقت ذاته على أهمية التحرك الشعبي والجماهيري لإحباط مثل هذه المخططات .

وقال " نأمل من مؤتمر المشرفين على شؤون .اللاجئين الفلسطينيين في الدول العربية المضيفة مناقشة القضايا المطروحة علي جدول اعماله، بحيث تعكس اهتمام العمل العربي المشترك بالقضية الفلسطينية بكافة جوانبها، وعرض توصيات المؤتمر على مجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب في الدورة القادمة، التي تلي المؤتمر وتكون أساسا للقرارات الخاصة بالقضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي الصادرة عن المجلس".

وأضاف أبو حمادة "نؤكد للجميع أن ثبات وصمود أبناء شعبنا الفلسطيني سيفشل كل المؤامرات لإنهاء القضية الفلسطينية تحت مسميات مزيفة، كما أفشل أبناء شعبنا كل المحاولات السابقة الهادفة للنيل من حقوقه المشروعة ، وفي الوقت نفسه نحذر من تساوق البعض مع المخططات الأمريكية والإسرائيلية الهادفة لتحويل القضية الفلسطينية من قضية شعب يسعى للحرية والاستقلال وإقامة دولته المستقلة إلى قضية إنسانية إغاثية".

التعليقات

Send comment