منيمنة ووزيرة الدولة للشؤون الخارجية السويسرية أكدا دعم الاونروا

دائرة شؤون اللاجئين - بيروت

التقى رئيس لجنة الحوار اللبناني - الفلسطيني الدكتور حسن منيمنة وزيرة الدولة للشؤون الخارجية في الاتحاد السويسري باسكال بيريسويل مع وفد من السفارة، وتناول البحث تطورات القضية الفلسطينية وقضايا اللاجئين الفلسطينيين والمساعي السويسرية في هذا المجال.

بعد كلمة ترحيب من منيمنة، اشادت الوزيرة السويسرية بجهود لجنة الحوار في ما يخص متابعة ملف اللاجئين الفلسطينيين في لبنان. واشارت الى ان "هذه اول زيارة لها الى المنطقة ولبنان، وتحدثت عن زيارتها الى رام الله ولقاءاتها هناك مع المسؤولين الفلسطينين وزيارتها للمخيمات الفلسطينية فيها".

وأشارت إلى أنها لمست من خلال هذه الزيارة خطورة المرحلة الراهنة وحجم التحديات الصعبة التي تمر بها المنطقة، مجددة "التزام وتمسك بلادها بحل الدولتين وتمسكها بتحقيق السلم العادل في المنطقة وبالدعم الانساني للاجئين الفلسطينيين وبدعم وكالة الاونروا ليس في لبنان فقط بل على صعيد المنطقة ككل، كما جددت دعم بلادها للبنان واهتمامها بأوضاع اللاجئين الفلسطينيين والنازحين السوريين فيه".

منيمنة

بدوره، اكد منيمنة خلال اللقاء "عمق العلاقات اللبنانية السويسرية واهتمام سويسرا الجاد بالموضوع الفلسطيني وتعاونها المثمر مع اللجنة عبر سفارتها في لبنان، ما اتاح ويتيح اقامة مجموعة مشاريع تدعم اللاجىء الفلسطيني الذي يمر اليوم بأزمة حادة بسبب مشروع الادارة الاميركية المسمى" صفقة القرن" وقرارها وقف تمويل الاونروا".

وقال: "ان السياسة الاميركية أوصلت الفلسطيني الى حائط مسدود وتجاوزت كل الحدود، وان خطة الرئيس الاميركية دونالد ترامب موجودة وواضحة المعالم وبدأ تنفيذها مع نقل السفارة الاميركية الى القدس واعلان القدس عاصمة لاسرائيل ثم مع قطع المساهمة الاميركية في تمويل الاونروا وهي مستمرة. ان هذا المشروع سيغرق المنطقة بالمزيد من الدماء لكن لا يمكن ان يمر لأن الشعب الفلسطيني الذي يتظاهر ويقدم يوميا مئات الشهداء مستحيل ان يقبل به. ان هذا الصمود هو الذي تستند عليه القيادة الفلسطينية في كل مواقفها".

ودعا منيمنة الدول الاوروبية الى "الدفع باستمرار من اجل تحقيق السلام العادل في المنطقة والى زيادة دعمها لوكالة الاونروا التي يهدد وقف خدماتها للاجئين الفلسطينيين بالمزيد من الازمات على الدول المضيفة ومنها لبنان".

التعليقات

Send comment