مساعٍ إسرائيلية داخل الكنيست لـ”طرد الأونروا” من القدس

وكالات - القدس المحتلة

قدّم رئيس بلدية الاحتلال الإسرائيلي في القدس، نير بركات، خطة للجنة في الكنيست من أجل طرد وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) من مدينة القدس.

وبحثت لجنة برلمانية إسرائيلية في الكنيست، هذه الخطة، في محاولة لإنهاء خدمات وكالة الغوث ووقف عملها في القدس، تمهيدًا لإنهاء ملف اللاجئين فيها.

وقال بركات للجنة الداخلية البرلمانية في الكنيست إن “المال ليس عذرًا، والميزانية ليست ذات اعتبار عندما نخرج ونقول: في القدس لا يوجد لاجئون وإنما مواطنون”.

وأضاف: “السيادة في القدس لنا”، بحسب بيان صادر عن المكتب الإعلامي للكنيست الإسرائيلي.

وادّعى بركات أن وكالة الأونروا “تحرّض الطلاب في مدارسها على العنف.. حان الوقت لإزالة الأونروا من القدس، واستبدالها بالتعليم والرعاية والرفاهية والتنظيف بخدمات تقدمها البلدية”.

واعتبر أن ” قرار الرئيس الأمريكي ترامب بشأن تقليص دعم الأونروا فرصة لتنفيذ خطة ووضع حد لهذا التشويه” على حد زعمه.

وتابع: “حان الوقت لوقف هذه الكذبة حول وجود لاجئين في القدس، إنهم ليسوا لاجئين، بل سكان يحتاجون الحصول على خدمات من البلدية مثل أي مقيم آخر”.

وهذه هي المرة الأولى التي يجرى فيها بحث وقف عمل الأونروا في مدينة القدس بشكل رسمي، من خلال الكنيست الإسرائيلي.

وتقدم “الأونرا” العديد من الخدمات في مخيم “شعفاط” شمالي القدس الشرقية، وهو المخيم الوحيد في المدينة، لكن لدى المنظمة عيادات ومدارس في المدينة.

 

التعليقات

Send comment