"أونروا" تستنكر استهداف اللاجئين في القطاع

وكالات أنباء - غزة

استنكرت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" استهداف اللاجئين الفلسطينيين في قطاع غزة من قبل قوات الاحتلال "الإسرائيلي" والآثار المدمرة للخسائر البشرية والإصابات الجسدية على الأفراد والأسر.

وشددت الوكالة، في بيان لها، على ضرورة بذل الجهود لتوفير الحماية بشكل أكثر فعالية للمتعرضين لهذا الوضع المأساوي، مشيرة في هذا الصدد إلى استشهاد سبعة مواطنين فلسطينيين في أعمال العنف الأخيرة بغزة، من بينهم طفلان كان أحدهما طالباً في مدارس "الأونروا".

وبهذا يصل عدد طلاب "الأونروا" الذين استشهدوا منذ الثلاثين من مارس/‏آذار الماضي، إلى 13 شهيداً، فيما أصيب الكثير من المسجلين في مدارس الوكالة الأممية، في المظاهرات.

ونوهت في هذا الصدد إلى أن 22 مركزاً صحياً تابعاً ل"الأونروا" في مختلف أنحاء قطاع غزة عالجت خلال الفترة من 31 مارس/‏آذار إلى 30 سبتمبر/‏أيلول الماضيين 4 الآف و104 أشخاص ممن أصيبوا بجروح في الاحتجاجات، من بينهم أكثر من 770 طفلاً، مؤكدة أن أغلبية هذه الحالات 86% منها كانت إصابات نارية كثيراً ما تؤدي إلى أذى بدني خطر.

وقالت الأونروا إن أعمال العنف الأخيرة تزيد من معاناة اللاجئين الفلسطينيين الذين عانوا الاحتلال، وأكثر من عشر سنوات من الإغلاق، محذرة من أن غزة تمر بفترة صعبة للغاية، ويستمر تدهور الظروف المعيشية فيها.

التعليقات

Send comment