الأونروا ترفض تهديدات إسرائيل وتؤكد استمرار عملياتها بالقدس المحتلة

وكالات - القدس المحتلة

أعربت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا" عن قلقها إزاء التصريحات الأخيرة التي أطلقها رئيس بلدية القدس الغربية بشأن عملياتها ومنشآتها في القدس الشرقية المحتلة. وقالت إنها تدير العمليات الإنسانية في توافق مع ميثاق الأمم المتحدة، والاتفاقات الثنائية والمتعددة الأطراف التي لا تزال سارية، وقرارات الجمعية العامة ذات العلاقة.وأوضحت أنها مكلفة تحديداً من طرف الجمعية العامة للأمم المتحدة بتقديم الحماية والمساعدة للاجئين الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية ، إلى حين التوصل إلى حل للنزاع بين الإسرائيليين والفلسطينيين.كما سعت "الأونروا" باستمرار للحفاظ على عملياتها في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، منذ العام 1967 في تعاون وعلى أساس اتفاق رسمي لا يزال ساري المفعول مع دولة إسرائيل.وأكدت" يسود إقرار بالعمل المهم الذي تقوم به الوكالة في مجال التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية في القدس الشرقية"، مصممة على مواصلة تقديم هذه الخدمات.وبينت أن مثل هذه التصريحات تتعارض مع المبادئ المحورية للعمل الإنساني النزيه والمستقل ولا تعكس الحوار والتفاعل النشط والمنظم الذي تحافظ عليه كل من الأونروا ودولة إسرائيل تقليديا.  وكانت بلدية الاحتلال قد قالت في بيان لها إنها وضعت "خطة مفصلة للتخلص من الأونروا والانتهاء من مشكلة اللاجئين في القدس"، على أن تستعيض عن خدمات الوكالة بخدمات بلدية.واكد رئيس بلدية الاحتلال نير بركات في البيان أن "الهدف من القرار هو الانتهاء من (كذبة )اسمها مشكلة اللاجئين الفلسطينيين والتي هي جزء من جهاز دعاية السلطة الفلسطينية التي ترعاها الأمم المتحدة وتشجعها، وتهدف الى إدامة وضع اللاجئين والمطالبة المستمرة بحق العودة إلى إسرائيل وتدميرها".ويثير طرح هذا المشروع من قبل نير بركات الذي تنتهي ولايته بعد ثلاثة أسابيع تساؤلات خصوصا وأنه لن يترشح لانتخابات البلدية التي ستجري في الثلاثين من الشهر الجاري.وجاء هذا القرار بعد ان أوقفت ادارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب دفع 360 مليون دولار كانت تشكل مساهمتها في الاونروا التي اتهمتها بأنها "منحازة" وتعمل على "إدامة مشكلة اللاجئين".وقال بركات في بيانه إن "قرار الولايات المتحدة هو فرصة نادرة للاستعاضة عن خدمات الأونروا بخدمات بلدية".واعتبرت البلدية أن الوكالة تقدم خدمات لمخيم شعفاط للاجئين "الذين يحملون بطاقة هوية كسكان للقدس الشرقية ويتمتعون بالتأمين الصحي والخدمات في دولة اسرائيل"، وأنها تشغل العديد من المدارس والعيادات التي تعمل بدون ترخيص إسرائيلي، إضافة الى أن "مستوى خدماتها منخفض وأن مستوى التعليم في مدارسها أقل من مدارس البلدية وأنها تشجع في كثير من الأحيان على الكراهية، خاصة في المدارس".وأعلنت البلدية أنه "سيتم إغلاق جميع مدارس الاونروا في القدس الشرقية في نهاية العام الدراسي 2019" رغم النقص في المدارس الحكومية في القدس، إذ أمرت المحكمة العليا الإسرائيلية بلدية القدس ببناء مدارس لأكثر من عشرة آلاف تلميذ فلسطيني لا يجدون مكانا لهم في المدارس القائمة حاليا ما يضطرهم للذهاب الى مدارس خاصة مع ما يعنيه ذلك من كلفة مادية عالية.

التعليقات

Send comment