أسر شهداء مسيرة العودة تتهم المجتمع الدولي بالتواطؤ مع الاحتلال الاسرائيلي

دائرة شؤون اللاجئين - غزة

اتهمت اسر شهداء مسيرة العودة وكسر الحصار المجتمع الدولي بالتواطؤ مع الاحتلال الإسرائيلي , واعتبرت ان كافة أشكال التعاون مع الاحتلال الإسرائيلي تواطئا حيث ان هذا التعاون يشكل حاضنة دولية لنظام عنصري لا يقيم وزنا للإنسان الفلسطيني وينتهك بشكل صارخ المبادئ الأساسية للإعلان العالمي لحقوق الإنسان مؤكدة بان التبادل التجاري والعسكري والأكاديمي مع النظام العنصري الإسرائيلي وعدم اتخاذ أي إجراءات ضده وعدم مقاطعته يعتبر تواطئا .. جاء ذلك خلال الإعلان عن حملة كفى تواطئا مع الاحتلال الإسرائيلي على لسان منسقها محمد صالح خلال كلمته المركزية في فعاليات الجمعة السادسة والعشرون لمسيرة العودة الكبرى وكسر الحصار شرق غزة .

وأكد صالح على ان اللجنة التحضيرية لحملة كفى تواطئا مع الاحتلال الإسرائيلي مكونة من ناشطين وحقوقيين وممثلين اسر شهداء الوطن عامة واسر شهداء مسيرة العودة وجرحاها , وممثلين عن الأطر الشبابية والطلابية .

هذا ووجهت الحملة رسائل للمجتمع الدولي ممثلا بكل من " المؤسسات الدولية والأممية منها " الأمم المتحدة، مجلس حقوق الإنسان، محكمة الجنايات الدولية ومجلس الأمن .. وبرلمانات وحكومات الدول الأطراف الموقعة على الإعلان العالمي لحقوق الانسان واتفاقية مناهضة العنصرية.

وحمّل صالح المسئولية للمجتمع الدولي والمؤسسات الاممية مؤكدا على ان تمادي دولة الاحتلال بجرائمها ضد الفلسطينيين يعود لعدم محاسبتها وقدرة دولة الاحتلال على الافلات من العقاب , بل لا زالت الدول الغربية تتعاون معها ولم تقم باي اجراء وخطوات عملية لمقاطعة اسرائيل.

حيث لم تفعل تلك الحكومات حتى الان اي من القوانين الدولية التي تكفلت بحماية المدنيين تحت الاحتلال، وما زالت تتعامل مع دولة الاحتلال كدولة فوق القانون..

داعيا تلك الدول والمؤسسات الدولية باتخاذ الاجراءات اللازمة لحماية حقوق الانسان اينما وجد وعلى وجه الخصوص الشعب الفلسطيني الذي يواجه المنظومة الاكثر عنصرية والمناهضة لحقوق الانسان الا وهي دولة الاحتلال الاسرائيلي.

هذا ووجه صالح التحية والتقدير لكافة الحكومات والدول والشعوب التي اتخذت اجرائات وخطوات عملية لمقاطعة دولة الاحتلال باعتبارها دولة ابرتهايد، في الوقت التي تواجه فيه الضغوطات الأمريكية والإسرائيلية.

والجدير ذكره بان حملة كفى تواطئا مع الاحتلال الاسرائيلي تسعى لاعلاء صوت اسر شهداء الوطن عامة و مسيرة العودة الكبرى وكسر الحصار.. وتسليط الضوء على تقاعس المجتمع الدولي وصمته ازاء ما يتعرض له الفلسطينيون.، وا علاء صوت الثكالى واليتامى والارامل الذين يعانون فقدان ابنائهم التي استهدفتهم قوات الاحتلال الاسرائيلي وقتلتهم بشكل متعمد وهم يمارسون حقهم في التظاهر السلمي التي كفلته لهم كافة الشرائع والقوانين الدولية.. ولايصال رسائلهم للعالم اجمع من خلال ممثلي الشعوب في البرلمانات حول العالم للضغط على حكوماتهم لاتخاذ الاجراءات الضرورية واللازمة لمحاسبة الاحتلال الاسرائيلي على جرائمه التي يمارسها يوميا ضد الشعب الفلسطيني الاعزل.

التعليقات

Send comment