الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة: الجمعة القادمة تحمل اسم "جمعة انتفاضة الأقصى"

دائرة شؤون اللاجئين - غزة

قالت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار في نهاية جمعة "كسر الحصار "  :"تستمر الجماهير في رفد مسيرات العودة وكسر الحصار بعشرات الألاف من المدافعين عن كرامة شعبهم المحاصر".

"وتأتي كتعبير وطني جامع وموحد في مواجهة مؤامرات تصفية القضية الفلسطينية والتي كان الحصار والاغلاق والاستيطان والحواجز أدواتها النكدة للنيل من إرادة وصمود شعبنا في محاولة لإذلالة لدفعه للقبول بالحلول الأمريكية والصهيونية".

وتابعت الهيئة الوطنية :"فالحصار الظالم الذي نتصدى له بوحدتنا الميدانية والذي نعيش فصوله في غزة منذ العام2006، والذي تسبب باستشهاد المئات من المرضي ومنع المواطنين من السفر، والالتحاق بأعمالهم ومنع الطلاب من الالتحاق بجامعاتهم التي انتسبوا اليها بالخارج، وتسبب كذلك في وقف المصانع والمشاغل والورش الصناعية".

وأضافت وأدى ذلك إلى ارتفاع معدلات البطالة، وحال دون استمرار فتح سوق العمل امام عمالنا الصابرين اصحاب المهارات للعمل بالخارج، وساهم في التضييق على مزارعينا وفلاحينا وضرب الحياة الزراعية مما ساهم في الانهيار الاقتصادي والزراعي والتجاري للقطاع".

ونوهت ورغم ذلك حافظ الانسان الفلسطيني على كرامته وعنفوانه وبدلاً من الانبطاح أمام المؤامرة انتفض في وجه الاحتلال وحصاره في كل ساحات الوطن في القدس، والخان الأحمر، والداخل الصامد48، لكن المفاجأة الكبرى للاحتلال ولمهندسي مشاريع التصفية كانت مسيرات العودة وكسر الحصار الذي انطلقت في 30/من مارس 2018 في ذكرى يوم الأرض الخالد كتعبير وطني وشعبي موحد ضد ظلم العدو والمجتمع الدولي –ولترفع شعارها الخالد "العودة وكسر الحصار "معلنين للعالم أنه آن آوان لكسر الحصار الظالم عن الصامدين في القطاع، ولا سكوت على استمرار للحصار بعد اليوم .

وشددت على أن الجماهير التي خرجت للمشاركة والحشد على طول شرق قطاعنا الصامد وعلى مقربة من ترابنا المحتل عام 48 ستستمر ولتعلن للمحتل ومن خلفه "اما رفع الحصار أو مواجهة بأس الجماهير الهادرة –اننا ندعوا ابناء شعبنا في كل مكان في الضفة، والـ 48، ومخيمات الشتات إلى الانخراط في هذه المسيرات لإنهاء معاناة شعبنا من الاحتلال والاستيطان وحواجز الذل بالضفة الباسلة اننا وفي جمعة كسر الحصار عن قطاعنا الصامد وأمام الصلف الأمريكي والصهيوني، والصمت الدولي عن جريمة الحصار التي ازهقت ارواح الالاف من الابرياء من الاطفال والنساء والمرضى ومن شهداء لمسيرة العودة.

 

 

ووجهت التحية لجماهير شعبنا المشاركة في جمعة كسر الحصار عن غزة ونترحم على شهداء شعبنا الذين ارتقوا في المواجهة مع العدو ونوجه التحية لأسرانا الابطال عموما وخضر عدنان موسى  وعمران الخطيب "المضربين عن الطعام رفضا لتعسف السجان وغطرسة المحتل .

ودعت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة الأشقاء العرب والمسلمين وأحرار العالم إلى رفع الحصار الصهيوني والعقوبات عن قطاع غزة ودعم صمود أهلنا بالقدس والضفة الغربية والصامدين بالـ 48، فمن العار أن تحاصر غزة وهي في وسط امة تملك المقدرات البشرية والاقتصادية ومن غير المقبول أن تعيش غزة في الظلام بينما يضيئ النفط العربي معظم عواصم الدنيا-وللمحتل نقول اما رفع الحصار أو مواجهة شعبنا الأعزل ومسيراتنا المستمرة وليتحمل العالم تبعات ذلك.

وأكدت الهيئة على استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار دون توقف او تردد حتى تحقق اهدافها التي انطلقت من اجلها، مشددين على سلمية وشعبية المسيرات وادواتها بكل اشكالها موجهين التحية للمشاركين في الارباك والازعاج الليلي للعدو ومستوطنيه .

وأضافت ونحن ننهي فعاليات جمعة كسر الحصار الظالم عن شعبنا بالقطاع ندعو جماهير شعبنا للمشاركة في فعاليات الجمعة السابعة والعشرين والتي ستحمل عنوان "جمعة انتفاضة الأقصى"، وفاء لشهدائها ورموزها وتخليدا لهذه الانتفاضة التي اسست للاندحار الصهيوني من قطاع غزة وشمال الضفة الباسلة داعيين جماهير شعبنا الى الحشد غير المسبوق ليحمل للعالم رسالة الصمود ومواصلة الثورة المستمرة دون تعب او ملل حتى تحقيق العودة وكسر الحصار.

وشددت الهيئة الوطنية على ضرورة استعادة الوحدة وتحقيق المصالحة الوطنية كخطوة على طريق مواجهة صفقة القرن ومخططات ادارة ترامب المتبجحة التي اخذت على عاتقها حماية المصالح الصهيونية على حساب حقوق شعبنا في الحرية والعودة الى الديار ,وفي هذا السياق نجدد شكرنا للدور والرعاية المصرية لملف المصالحة واستعادة الوحدة الوطنية، ونجدد مناشدتنا للرئيس عبد الفتاح السيسي بإصدار توجيهاته لتسهيل اجراءات السفر على المعابر والحواجز رغم تفهمنا للإجراءات والضرورات الامنية التي تتطلبها حماية امنها القومي.

التعليقات

Send comment