"الأونروا": 217 مليون دولار قيمة العجز.. والسيولة المتوفرة تكفي حتى سبتمبر

وكالات أنباء - غزة

قال المتحدث باسم وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، سامي مشعشع، إن الوكالة استطاعت الوفاء بما تعهدت به بافتتاح مدارسها للاجئين بشق الأنفس، في مناطق العمليات في سوريا وفلسطين والأردن ولبنان، متابعًا أن هذا القرار جاء نزولًا على رغبة الدول المضيفة وأهالي الطلبة وجموع اللاجئين.

وأضاف متحدث "الأونروا"، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «أخبار TEN»، المذاع عبر فضائية «TEN»، مساء الخميس، أن بالرغم من العجز المالي الكبير الذي ما زال ماثلًا بمبلغ 217 مليون دولار، إلا أن الوكالة قررت فتح مدارسها لكونها عامل الاستقرار الأساسي في المنطقة وبارقة الأمل الوحيدة المتبقية للاجئين في غزة وسوريا.

وأضاف، أن هذا القرار كان إيجابيًا لكن الموارد المالية المتوفرة لدى الوكالة ستنفد في سبتمبر المقبل، ما يعني أن الوكالة أمامها وقتًا قصيرًا لحجز الموارد المطلوبة لاستمرار خدماتها الصحية والإغاثية والطارئة وكذلك التربوية والتعليمية.

وأوضح "مشعشع"، أن الوكالة بدأت عملها هذا العام بعجز نصف بليون دولار، بسبب القرار الأمريكي بحجب 500 مليون دولار من ميزانية "الأونروا"، لكن الوكالة استطاعت خلال فترة وجيزة الحصول على 283 مليون دولار منهم، وما زال هناك عجز بنحو 217 مليون دولار، معقبًا: "المشكلة أننا أمام مسؤوليات رواتب لـ30 ألف موظف وموظفة، من بينهم 22 ألف معلم ومعلمة، ذلك إضافة إلى المصروفات اللازمة للوفاء بالتزاماتنا تجاه 5 ملايين و300 ألف لاجئ فلسطيني».

وأكد، أن نفاد السيولة النقدية للوكالة بحلول شهر سبتمبر المقبل، مؤكدًا مواصلة الوكالة في المحاولة لجلب موارد مالية جديدة سواء من الدول العربية أو الغربية أو من خلال أموال الزكاة أو التعاون مع البنك الدولي.

وأعلنت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"،يوم الخميس، عن فتح أبواب المدارس التابعة للوكالة وبدء العام الدراسي في موعده، في كل من فلسطين والأردن ولبنان وسوريا.

التعليقات

Send comment