ميلادينوف يحذّر من بلوغ قطاع غزة حافة الهاوية

وكالات -

حذّر المنسّق الخاص لعملية التسوية في الشرق الأوسط نيكولاي ميلادينوف من بلوغ قطاع غزة حافة الهاوية، مضيفاً أن الفلسطينيين فقدوا الأمل بالعملية السياسية.

وتابع ميلادينوف "ينبغي أن تكون هناك مساحة للفلسطينيين في القطاع للتنفس، وينبغي أن تتوحد الضفة الغربية والقطاع تحت مظلّة السلطة الفلسطينية، وهذا أمر ضروري لإنهاء الاحتلال وتسوية النزاع".

واعتبر ميلادينوف أن توحيد غزة والضفة تحت سلطة فلسطينية ديمقراطية وشرعية منسجمة مع مبادئ اللجنة الراعية، وإنهاء الاحتلال وإيجاد حلّ للصراع الإسرائيلي – الفلسطيني تُعد أهدافاً رئيسية لا يمكن استبدالها.

ووعد المنسّق الخاص لعملية التسوية في الشرق الأوسط بتطبيق خطة إنعاش للبنى التحتية الأساسية المتهالكة في غزة بعد تأمين التمويل من بعض الدولة المانحة، وبالتنسيق مع السلطة الفلسطينية ومصر وإسرائيل، ورأى أن هذه الخطة بالإضافة إلى دعم الجهود السياسية المصرية تُعدّ الوسيلة الأنجع لمنع الصدام العسكري المحتّم.

وحذّر المسؤول الأممي من التداعيات الخطيرة لنقل بعض الدول سفارتها من تل أبيب إلى القدس، قائلاً "إن نقل الولايات المتحدة الأميركية وغواتيمالا وبارغواي سفاراتها من تل أبيب الي القدس كان له تأثير بالغ. وعلينا أن نكرر موقف الأمم المتحدة إزاء هذا الملف بأن القدس من قضايا الوضع النهائي التي ينبغي حلها بالتفاوض".

كما تطرّق ملادينوف إلى الإشتباك الذي حصل في الجولان، مؤكداً أن قوات الأندوف لعبت دوراً في تخفيف الاحتقان بعد تحرّك آليات في منطقة الفصل.

يذكر أن وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو أعلن اليوم الأربعاء أن دعم الولايات المتحدة لمنظمة الأونروا ستتم مراجعته بهدف التحكّم بسلوك هذه المنظمة "المشين، في الأراضي الفلسطينية، بحسب تعبيره.

وكان مفوض عام وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأنروا" بير كرينبول  قال أمس الثلاثاء إن "العالم لا يقدّر فعلاً ما الذي حدث في غزة منذ بداية مسيرة العودة في 30 آذار/مارس الماضي".

وأضاف في مؤتمر صحفي عقده بمدينة غزة اليوم الثلاثاء أن "عدد جرحى مسيرات العودة يفوق عدد جرحى حرب 2014"، معبّراً عن صدمته بعد الجولة التي أجراها في المستشفيات والمراكز الصحية في القطاع.

التعليقات

Send comment