قطر تتبرع بـ 50 مليون دولار للأونروا لدعم تعليم اللاجئين الفلسطينيين

وكالات -

وقعت قطر (الأربعاء) اتفاقية مع وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) تتبرع الدوحة بموجبها بـ 50 مليون دولار لحماية سبل وصول لاجئي فلسطين للتعليم الأساسي في عام 2018.

ووقع الاتفاقية المدير العام لصندوق قطر للتنمية خليفة بن جاسم الكواري والمفوض العام للأونروا بيير كرينبول، بحضور وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، حسب بيان لوزارة الخارجية القطرية.

وذكر البيان أن مبلغ التبرع سيستخدم على الفور من أجل استدامة خدمات الوكالة التربوية في كافة أقاليم عملياتها الخمسة، وهي الأردن وغزة والضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية وسوريا ولبنان، وذلك خلال الفترة ما بين يونيو وحتى أكتوبر من هذا العام.

ونقل البيان عن كرينبول قوله "إن هذا الدعم السخي من قطر وصندوق قطر للتنمية لن يعمل فقط على المساعدة في تحقيق الاستقرار لتمويل الأونروا من أجل استمرار عملياتها هذا العام، بل إنه سيشجع الشركاء الآخرين على تقوية التزاماتهم والانضمام لجهودنا من أجل منع حدوث أزمة إنسانية كبيرة".

وعبر المفوض العام للأونروا عن شكره لقطر على هذا التبرع، معربا عن تطلعه إلى شراكة معززة وعميقة بين الوكالة والدوحة.

من جهته، قال الكواري إن "هذه الاتفاقية تعد تأكيدا على موقف قطر الثابت والراسخ إزاء القضية الفلسطينية، واهتمامها بشكل خاص بقطاع التعليم إيمانا منها بأهمية التعليم ودوره في بناء حياة كريمة للأشقاء في فلسطين".

وأوضح أن مبلغ التبرع بكامله تم تخصيصه لدعم قطاع التعليم، ويندرج ضمن الجهود التنموية والإنسانية التي تبذلها بلاده من أجل خدمة الشعب الفلسطيني في شتى القطاعات بصورة مستدامة.

وعبر الكواري عن دعم قطر للدور المحوري الذي تقوم به مفوضية اللاجئين وثقتها بقدرة المفوضية على استخدام هذه الموارد بالشكل الأمثل.

وكانت الدوحة قد أعلنت عن هذا التعهد في الاجتماع الوزاري الاستثنائي للأونروا الذي عقد في روما منتصف مارس الماضي، وهو الالتزام المالي الأكبر خلال المؤتمر الذي التأم من أجل معالجة العجز المالي الحرج للوكالة.

وبهذا التبرع تصبح قطر واحدة من أكبر الدول المانحة للوكالة في العام الحالي، ما يتيح للأونروا إمكانية الاستمرار في تقديم خدماتها الرئيسة بالمنطقة خلال هذه الفترة التي تشهد أزمة مالية واضطرابات سياسية.

التعليقات

Send comment