في بيان للهيئة التنسيقية لإحياء ذكرى النكبة .. يوم 14 – 15 مايو سيشهد تغيير في تاريخ القضية الفلسطينية

وكالات - غزة

عقدت الهيئة التنسيقية لإحياء ذكرى النكبة مؤتمراً صحفياً الأحد (6-5) على أرض مخيم موقع ملكة شرق مدينة غزة، قالت فيه بأن يوم 14-15 مايو سيشهد تغييراً في تاريخ القضية الفلسطينية.

جاء ذلك خلال مهرجان نظمته الهيئة التنسيقية لإحياء ذكرى النكبة، وذلك ضمن فعالياتها لإحياء ذكرى النكبة، ومسيرة العودة.

وقالت الهيئة في بيانها بأن اللاجئين الفلسطينيين يعيشون ظروفاً هي الأسوأ في تاريخ القضية الفلسطينية الأمر الذي يحتم علينا الاتحاد تحت العلم الفلسطيني لأنه آن الأوان أن نعود ديارنا التي هُجرنا منها، وها قد تهيأت لنا الفرصة عبر مسيرات العودة، ولا يفصلنا عن بلادنا المحتلة إلا أسلاك شائكة تم قطع الكثير منها.

وأكد البيان بأن زيارة ترامب من أجل افتتاح السفارة هو امر بمثابة إعلان حرب على الشعب الفلسطيني.

وذكر البيان بأن يوم 14 -15 مايو ستكون أيام نكبة على الاحتلال وأعوانه، وسيكون يوم عودة إلى بلادنا المحتلة وذلك من كافة المناطق سوريا ولبنان والأردن والضفة الفلسطينية وغزة المحاصرة.

وطالب البيان الشعوب العربية بإعلان يوم نقل السفارة يوم للتظاهر أمام السفارات الأمريكية.

وجددت الهيئة مطالبتها الأمم المتحدة بتوفير الحماية الدولية من أجل تنفيذ قرارها رقم 194 الخاص بحق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى مدنهم وقراهم التي هجروا منها.

وأعلنت الهيئة في ختام بيانها عن افتتاح معرض الصور بعنوان أنا راجع، على أرض مخيم موقع ملكة، والذي يجسد حياة الفلسطينيين قبل وبعد وأثناء النكبة، ويعرض جانباً كذلك من تراثنا الفلسطيني.

التعليقات

Send comment