"بيان صادر عن الهيئة التنسيقية لإحياء ذكرى النكبة الـ 70"

دائرة شؤون اللاجئين - غزة

 سبعون عاماً ما زلنا نعاني من اللجوء، بعد أن كنا نعيش في أرضنا، وبلادنا سالمين غانمين كباقي الأمم؛ حتى أتت علينا العصابات الصهيونية مدعومة من بريطانيا بوعد بلفور المشئوم لتحتل أرضنا، بقتل الأطفال والنساء، وبعدها سمانا العالم باللاجئين الفلسطينيين وقالو نحن لكم مساندين، وأصدروا قرار الأمم المتحدة الشهير بـ 194 والقاضي بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى أراضيهم متى تتهيأ لهم الظروف، وأسسوا لنا وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، ومنذ سبعون عاماً ونحن ننتظر العودة، حتى خرج علينا هذا المجنون ترامب وإدارته المجرمة ليعلنوا أن القدس عاصمة الكيان الصهيوني، ومن ثم أوقف المساعدات التي كانت هذه الإدارة تدفعها لوكالة الغوث وذلك لتصفية الشاهد الدولي الأهم على جرائم الاحتلال، وأصبح اللعب على المكشوف ومن فوق الطاولة، علماً بأن اللاجئين الفلسطينيين يعيشون ظروفاً هي الأسوأ في تاريخ القضية الفلسطينية، فقتل وتشريد في المخيمات الفلسطينية في سوريا، وحصار شديد في غزة، وجوع وفقر في لبنان، واعتقالات يومية وتقطيع لأوصال الضفة الفلسطينية، وغربة وألم في الأردن الشقيق.

لذلك قررنا نحن اللاجئون الفلسطينيون أن نتحد تحت العلم الفلسطيني ونلقي بالرايات الحزبية جانباً، فكانت مخيمات العودة، لأنه آن الأوان أن نعود وقد تهيأت لنا الفرصة ولا يفصلنا عن بلادنا المحتلة إلا أسلاك شائكة تم قطع الكثير منها. ونحن في الهيئة التنسيقية لإحياء ذكرى النكبة، ومن هنا نعلن ما يلي:

1- نرفض ما يسمى صفقة القرن التي يخطط لها المجنون ترامب وإدارته المجرمة.

2- إن زيارة ترامب لفلسطين من أجل افتتاح السفارة الأمريكية لهو إعلان العداء والحرب على الشعب الفلسطيني.

3- على الحكام العرب أن يبتعدوا عن قضيتنا ويناموا نوماً عميقاً وما فاز إلا النوم، لأنهم سبب تأخر عودتنا.

4- يوم 14 -15 مايو ستكون أيام نكبة على الاحتلال وأعوانه، وسيكون يوم عودة إلى بلادنا المحتلة وذلك من كافة المناطق سوريا ولبنان والأردن والضفة الفلسطينية وغزة المحاصرة.

5- نهيب بشعبنا الفلسطيني واللاجئين في كل مكان أن يشمروا عن سواعدهم من أجل هذا اليوم المهيب.

6- نطالب الشعوب العربية والإسلامية بالوقوف معنا في هذا اليوم من خلال المظاهرات أمام السفارات الأمريكية لمنع المجنون ترامب من افتتاح السفارة الأمريكية في القدس.

7- نطالب السيد بيير كرينبول المفوض العام لوكالة الغوث بالتصدي لهذه الأزمة المالية المفتعلة من ترامب وإدارته ونحن اللاجئون معك ولا لسياسة التعامل مع الأزمة.

8- نطالب الأمم المتحدة بتوفير الحماية الدولية لنا يوم 14 – 15 مايو من أجل تنفيذ قرارها رقم 194 وعودتنا إلى بلادنا فلسطين المحتلة.

هذا وتعلن الهيئة التنسيقية لإحياء ذكرى النكبة عن افتتاح معرض الصور #أنا_راجع  والذي يجسد حياة الفلسطينيين قبل وبعد وأثناء النكبة، ويعرض جانباً كذلك من تراثنا الفلسطيني.

 نؤكد أن يوم 14 – 15 مايو سيشهد تغيير في تاريخ القضية الفلسطينية

وأخيراً المجد والخلود لشهدائنا الأبرار والشفاء العاجل لجرحانا والفرج القريب لأسرانا البواسل 

الهيئة التنسيقية لإحياء ذكرى النكبة - قطاع غزة

الأحد 6 مايو2018

 

التعليقات

Send comment