«الأونروا»: مؤتمر دولي هام في روما 15 مارس لبحث الأزمة المالية

وكالات -

قال عدنان أبو حسنة، المستشار الإعلامي لوكالة غوث تشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، اليوم الجمعة، إن مؤتمرا هاما سيعقد في 15 مارس/آذار الحالي في روما، لبحث الأزمة المالية للوكالة بعد تجميد الولايات المتحدة الأمريكية مساهمتها.

وأضاف أبو حسنة، في حديث لموقع «الغد»، “لقد تم دعوة كل المانحين وأعضاء اللجنة الاستشارية إلى المؤتمر الهام والحاسم في تاريخ الوكالة، كما أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس سيحضر هذا المؤتمر، وسيتم عرض الحالة المالية للأونروا”، لافتا إلى أن الأونروا ستطالب خلال المؤتمر بسد العجز الموجود لديها.

ويصل العجز في ميزانية الأونروا قرابة نصف مليار دولار، وذلك نتيجة وقف المساعدات الأمريكية، التي وصلت إلى 300 مليون دولار، إضافة إلى عجز بقيمة 150 مليون دولار مرحّلة من عام 2017.

وأشار المستشار الإعلامي للأونروا إلى اللقاء، الذي جرى أمس الخميس، بين الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون ومفوض عام الأونروا بيير كرينبول، والذي أبدى الرئيس الفرنسي عن دعمه للأونروا.

وأكد أبو حسنة، أن الأونروا لن توقف عملياتها في المناطق الخمس، مشيرا إلى أن التمويل المتبقي لديها حتى شهر يوليو المقبل.

ولفت المستشار الإعلامي للأونروا إلى أنه في حال استمر العجز سيكون له تداعيات خطيرة وكارثية على الأوضاع الإنسانية والخدمات المقدمة للاجئين الفلسطينيين.

وفي الثاني والعشرين من يناير الماضي أطلق المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”، بيير كرينبول، حملة عالمية من قطاع غزة، لدعم الوكالة بعد تقليص الولايات المتحدة الأمريكية مساعداتها للمنظمة الدولية بشكل حاد.

وقال كريبنول، خلال مؤتمر صحفي عقده بمدرسة للاجئين في مدينة غزة: “نحن في لحظات حرجة للغاية، ولأجل ذلك نطلق حملة عالمية باسم «الكرامة لا تقدر بثمن» لدعم الوكالة التي تقف إلى جانب اللاجئين الفلسطينيين”.

وأوضح المسؤول الأممي، أن الحملة أطلقت بسبب التقليص الدراماتيكي الأمريكي في التمويل المقدم للأونروا، مضيفا “هذه أزمة غير مسبوقة، وهذا القرار كان مفاجئا وضارا في نفس الوقت”، داعيا الجميع مساعدة الوكالة وتمكينها من تنفيذ التزاماتها نحو اللاجئين الفلسطينيين لإبقائهم على قيد الحياة.

وتعهد كرينبول أن “الأونروا” ستقف إلى جانب اللاجئين في قطاع غزة والضفة الغربية وشرقي القدس والأردن ولبنان وسوريا، و”كشهاد لقضيتكم التاريخية وحقوقكم وكرامتكم أيضا وشدد على أن تفويض وكالة الغوث محمي من الجمعية العامة للأمم المتحدة، مضيفا أنه “ليس للبيع، وتم تمديده بغالبية 167 دولة”.

وفي منتصف يناير الماضي أكدت الخارجية الأميركية حجب الولايات المتحدة نحو نصف من المساعدات التي تمنحها للفلسطينيين عبر تمويل وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين (الأونروا).

وتشير الأونروا إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية هي الداعم الأكبر لها منذ سنوات.

التعليقات

Send comment