أبو رتيمة: حراك العودة يبدأ في الثلاثين من الشهر الجاري

وكالات -

قال الناطق الإعلامي باسم مسيرة العودة الكبرى، أحمد أبو رتيمة: إنه تقرر الانطلاق في حراك مسيرة العودة يوم 30 مارس الجاري، تزامنا مع إحياء الفلسطينيين الذكرى الـ 42 ليوم الأرض.

وأوضح أبو رتيمة لصحيفة "فلسطين"، أمس، أن عمليات التحضير لانطلاق الحراك تسير بالشكل المخطط لها، بالتنسيق مع كافة الشرائح المجتمعية والفصائل الوطنية والإسلامية.

وذكر أن الحراك سيبدأ بإقامة اعتصام مفتوح ومتنامٍ في المناطق الملاصقة للسلك الفاصل مع الأراضي المحتلة عام 1948 مع الحفاظ على الطابع الشعبي والوطني والسلمي للحراك بما يضمن سلامة المعتصمين.

وبين أن الاعتصام سيكون في عدة نقاط على هيئة نصب خيام العودة وإقامة فعاليات وطنية وتحشيدية، على أن "يترك للميدان تحديد الخطوات التالية إما مواصلة الاعتصام في المناطق الحدودية أو التحرك نحو السلك الفاصل".

وأشار أبو رتيمة إلى أن عدة فصائل اتخذت قرار المشاركة الفعلية بالحراك والذي يعد أسلوبا نضاليا يستند إلى القوانين الدولية وتحديدا القرار الصادر عن الأمم المتحدة رقم 194 الذي دعا إلى ضرورة عودة اللاجئين.

وبادر نشطاء فلسطينيون لتنظيم حراك شعبي يدعو أبناء شعبنا إلى المشاركة في مسيرات حاشدة تخرج نحو الأراضي الشرقية لقطاع غزة، وذلك في خطوة لإيصال صوت اللاجئ الفلسطيني إلى العالم بعد 70 عاما على النكبة الفلسطينية.

ودعت صفحة على مواقع التواصل الاجتماعي، تحمل اسم "مسيرة العودة الكبرى" الفلسطينيين وقواهم المختلفة إلى المساهمة في مرحلة التحشيد والتعبئة الجماهيرية؛ لإنجاح مسيرة العودة ونصب الخيام قرب السلك الفاصل بين القطاع وأراضي الـ48.

وتبلورت فكرة مسيرة العودة الكبرى في ضوء الحديث عن "صفقة القرن" التي استبعدت القدس واللاجئين كذلك في ظل التصريحات الأمريكية التي تقول إن أحفاد اللاجئين ليسوا بلاجئين والحديث عن إنهاء عمل الأونروا وبما تحمل تلك التصريحات من دلائل سياسية.

التعليقات

Send comment