مفوض الأونروا: معاناة الفلسطينيين هي الأكبر في التاريخ

وكالات -

قالَ مفوض وكالة غوث وتشغيل لاجئي فلسطين «أونروا»، بيير كرينبول، إنّ العالم لنْ يَتحمل مُعاناة لاجئي فلسطين، مضيفًا أنّ «الأونروا» شاهد على تطور مأساة لاجئي فلسطين.

وأضاف كرينبول، خلال «لقاء خاص»، المُذاع على شاشة «الغد» الإخبارية، مع الإعلامي نبيل درويش، أنّ «الأونروا» مثالٌ للحفاظ على كرامة لاجئي فلسطين، موضحًا أنّ «الأونروا» تُتابع إخفاق العالم في حل الصراع.

وتابع كرينبول، أنّه: «لنْ يستسلم اللاجئون الفلسطينيون»، وأنّ الأطفال هم أول ضحايا الصراعات المسلحة، موضحًا: «نحنُ نهتم بالشباب الذين يُواجهون مستقبلاً مجهولاً»، قائلاً: «الفلسطينيون يهتمون بالتعليم ويُقدرونه.. والأونروا تُشجع أطفال اللاجئين على التعليم.. ولا يحقُ للمجتمع الدولي حِرمان أطفال اللاجئين من التعليم».

وأوضح كرينبول، أنّ الأوضاع في غزة مُتدهورة وتُمثل تحديًا، وأنّ غزة تُعاني نقصًا حادًا في الكهرباء والمياه، وأنّه لا يُمكن تجاهل جراح الفلسطينيين، وأنّ التعليم ليس هو فقط مجال تميز الأونروا، وأنّ اللاجئين الفلسطينيين مُتمسكونَ بالتعليم وكرامتهم، متابعًا أنّهُ لا بُد منْ الدفاع عن حقوق الفلسطينيين.

وأكد كرينبول، أنّ أوضاع اللاجئين الفلسطينيين صَعبة للغاية، متابعًا: «صدمت مما رأيته بمخيمات اللاجئين في سوريا»، قائلاً: «تقديري لموظفي الأونروا في حلب واللاذقية».

وتطرق كرينبول، إلى أنّ علاقة الأونروا والسلطة الفلسطينية مُهمة جدًا، وأنّ الأونروا تدعم السلطة الفلسطينية في المحافل الدولية، وأنّ الأونروا تتكفل بِالأعباء المالية للخدمات في الأراضي، وأن الأونروا تتبنى الرؤية الفلسطينية في مناهج التعليم، وأنّ مناهج التعليم تتفق مع القيم الفلسطينية.

وأشار كرينبول، إلى أنّ: «مشاوراتنا دائمة مع مسئولي التعليم الفلسطينيين.. ونبحثُ مع الإسرائيليين قضايا الحصار والاحتلال.. وأنّ معاناة الفلسطينيين هي الأكبر في التاريخ.. وأنّ حصار غزة يُدمرها اقتصاديًا.. وأنّ الأونروا تعملُ على إقناع إسرائيل بتغيير الأوضاع».

التعليقات

Send comment