تقليصات الوكالة ستفصل 600 موظف وتقطع "الكابونات" في غزة

الرسالة - غزة

قال رئيس اتحاد الموظفين في وكالة الغوث "الاونروا" جمال عبد الله، إن حملة التقليصات بدأتها الوكالة قبل قرار ترامب، مشيرا الى أن الأيام المقبلة ستشهد فصلا لـ600 معلم في غزة ووقف توزيع "الكابونات" عن لاجئي القطاع، أسوة بسياسة الوكالة التي تنتهجها في الضفة.

وذكر عبد الله في حديث خاص بـ"الرسالة نت"، ستنشر تفاصيله لاحقًا، أنّ الوكالة فصلت 158 معلما في الضفة من حملة الدبلوم، وستطبق القرار في غزة خلال المرحلة القادمة ثم الأردن فسوريا، حيث من المتوقع أن يتم فصل 600 مدرس من حملة الدبلوم في غزة.

وأضاف أن هؤلاء الموظفين سيحرموا من كافة اتعابهم وحقوقهم، واصفا عملية فصلهم بـ"التعسفية"، مبينًا أنه جرى التوصل لاتفاق خلال التفاوض مع المفوض العام "سكوت أندرسون" ومستشاره، لكن الاتحاد تفاجئ بانقلاب إدارة الاونروا عن الاتفاق.

وأوضح أنّ الاونروا قطعت منذ خمسة أشهر توزيع البطاقات الغذائية المعروفة بـ"الكابونة" عن لاجئي الضفة المحتلة، و"ستتجه لتطبيق هذه السياسة بذريعة وجود الأزمة المالية ليطال ذلك قطاع غزة".

وبيّن أن اكثر من 150 ألف لاجئ فلسطيني في الضفة حرموا من السياسة الاغاثية التي تؤمن لقمة حياتهم، بما في ذلك عوائل اللاجئين التي تصنف تحت خط الفقر الشديد.

وأشار عبد الله إلى أن التسريبات التي تصل للاتحاد من إدارة "الاونروا" تفيد بأنه سيتم صرف نصف راتب لموظفي الاونروا، "رغم أن الإدارة ذاتها أقرت بوجود مساعدات لديها تكفي لصرف الراتب لمدة ستة أشهر بانتظام وبدون تأخير".

ونوه عبد الله بأن التقليصات شملت كافة المناحي الطبية، مشيرا الى انها أوقفت نسبة المساهمة في الجانب الطبي وتحديدا تغطية العمليات، كما أنها أوقفت سياسة التوظيف تماما، منبهًا إلى أن الوكالة قررت عدم توظيف أي شخص بديلا عن أي موظف يحال للتقاعد، الامر الذي سيوجد خللا في الجوانب المختلفة.

الوكالة أوقف كافة خدمات الإغاثة والتوظيف

وذكر أن الوكالة اسقطت 3 آلاف وظيفة سنوية في مجالي التعليم والصحة، كما  انها أوقفت كل العقود، لافتًا إلى أن الوكالة أوقفت عقود عمال المياومة في الأردن وبعض المناطق.

وتابع عبد الله أن الوكالة أوقفت خطة الطوارئ، كما أنها أوقفت بطاقات شؤون الصراف الالي، التي تصرف لبعض العوائل الفقيرة جدا من اللاجئين.

وأكدّ أن الوكالة عمليا أوقفت مجمل مشاريع الإغاثة للفقراء والمحتاجين من اللاجئين الفلسطينيين، مشيرا إلى وجود ارتفاع كبير في عدد طلبة المدارس مقابل انخفاض في عدد المدرسين.

إدارة الاونروا تتحدث عن صرف نصف راتب للموظفين

وفي الجانب الصحي، نوه كذلك بأن الأونروا أوقفت توريد عدد من الادوية للمراكز الصحية، "رغم أنها مكدسة في رئاسة الاونروا، لكنها تمنع صرف عدد كبير من هذه الادوية".

واتهم الاونروا بتزويد المراكز الصحية ببعض الادوية التي تشارف صلاحيتها على الانتهاء.

التعليقات

Send comment