واشنطن تدقق في الكتب المدرسية الفلسطينية بحثا عن مواد "معادية لليهود"

وكالات -

أعلن مراقب الدولة الأمريكي اعتزامه فحص إمكانية وجود تحريض في المناهج الدراسية الفلسطينية. ونقلت وكالة "معا" الفلسطينية عن موقع "ان ار جي" العبري القول إن لويس دودارون، أعلن أنه ينوي فحص ما إذا كانت المناهج التي تدرس في مدارس السلطة الفلسطينية ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة، تحتوي على مواد "معادية للسامية" أو تشجع "الإرهاب".

وأوضح الموقع الصهيوني أن إعلان مراقب دولة الاحتلال جاء في إطار رده على السيناتور الأمريكي جيمس ريش رئيس اللجنة الفرعية لشؤون مكافحة "الإرهاب" في الشرق الأوسط وآسيا، الذي كان توجه بطلب بهذا الخصوص لمراقب الدولة.

وادعى السيناتور ريش في رسالته لمراقب الدولة أن الولايات المتحدة تحول ملايين الدولارات للفلسطينيين، سواء بشكل مباشر أو من خلال وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، مضيفا أن السلطة تتجاهل التقارير التي صدرت عن مراقب الدولة خلال السنوات الأخيرة التي أشار فيها إلى احتواء المناهج على مواد "معادية للسامية" وتحرض على "الإرهاب". وتابع القول إن السلطة الفلسطينية كانت قد تعهدت منذ عشر سنوات بفحص الكتب المدرسة وإزالة ما يمكن اعتباره "تحريضا" ضمن المناهج التابعة لها.

وفي رده أكد مراقب الدولة في أمريكا استجابته لطلب السيناتور ريش، مشيرا إلى أنه عين مدير دائرة الشؤون الخارجية والتجارة في مكتبه لورن ييغر لإجراء فحص دقيق للمسألة.

وكان السيناتور ريش قد عرض قبل أسبوع أمام اللجنة الفرعية لشؤون مكافحة الإرهاب في الشرق الأوسط وآسيا شهادات حول محتوى المناهج المدرسية في فلسطين.

يشار إلى أن بلدية الاحتلال في مدينة القدس كانت قد أخضعت للرقابة 58 كتابا تدرس في المدارس التابعة للسلطة الفلسطينية في مدينة القدس المحتلة، بحجة منع التحريض.

وتعتبر سلطات اللاحتلال الأناشيد الوطنية أو الدعوة للتكافل مع عائلات الشهداء والأسرى تحريضا على "العنف"، وتسعى للضغط على السلطة الفلسطينية من أجل إزالة هذا المحتوى من المناهج التدريسية، في حين نشرت الكثير من الفيديوهات التي يظهر فيها طلاب يهود يتعلمون كيفية قتل الفلسطينيين وطردهم من أرضهم، ونفي وجودهم على هذه الأرض منذ الأزل.

التعليقات

Send comment