"الزيتونة": عدد الفلسطينيين 13 مليونًا نصفهم خارج البلاد

وكالات -

أعلن مركز "الزيتونة للدراسات والاستشارات" في لبنان، امس الثلاثاء، أن مجموع الشعب الفلسطيني بلغ مطلع عام 2018 نحو 13 مليون نسمة، نصفهم خارج فلسطين التاريخية.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده المركز، اليوم، بالعاصمة اللبنانية بيروت، لتقديم أبرز نتائج "التقرير الاستراتيجي الفلسطيني" لعامي 2016 و2017، والتوقعات المستقبلية للعامين المقبلين.

وقال محسن محمد صالح، المدير العام للمركز، ومحرر التقرير والمشرف على إعداده: إن "التقديرات تشير إلى أن مجموع الشعب الفلسطيني بلغ نحو 13 مليونًا مع بداية 2018".

وأضاف، خلال المؤتمر، أن أكثر من نصف الفلسطينيين، أي نحو 6 ملايين و590 ألفًا، بما نسبته 50.6 %، يقيمون داخل فلسطين والباقي خارجها".

ونبه التقرير إلى أن اللاجئين الفلسطينيين ما زالوا يُمثّلون أكبر نسبة في العالم لعدد اللاجئين قياسًا بعدد الشعب. كما أشار إلى وجود مليونين و160 ألف لاجئ من أبناء فلسطين المحتلة سنة 1948، يقيمون في الضفة الغربية وقطاع غزة.

ووفق المصدر نفسه، فإن أعداد الفلسطينيين ستتجاوز أعداد الإسرائيليين في فلسطين التاريخية هذا العام، ومن المتوقع أن يزيد عدد الفلسطينيين عن الإسرائيليين سنة 2022 بنحو 300 ألف نسمة.

واعتبر أن "قلق السلطات الإسرائيلية من ذلك، قد يدفعها لاتخاذ مزيد من الإجراءات العدوانية والعنصرية؛ ما يستدعي بذل كافة الجهود لدعم صمود الشعب الفلسطيني على أرضه".

ومنذ 2005، دأب مركز "الزيتونة للدراسات والاستشارات" على إصدار التقرير، بحسب صالح الذي لفت أن هذا المجلد العاشر للتقرير، وقد شارك في إعداده 14 خبيرًا وباحثًا متخصصًا في الشأن الفلسطيني.

وأشار أن التقرير يتناول بالشرح والتحليل والاستقراء الأوضاع الداخلية الفلسطينية، والمؤشرات السكانية والاقتصادية الفلسطينية، والأرض والمقدسات.

كما يناقش المشهد الإسرائيلي الداخلي، وأوضاعه السكانية والاقتصادية والعسكرية، ويسلط الضوء على عمليات المقاومة ومسار التسوية السلمية، والمواقف العربية والإسلامية والدولية، من الشأن الفلسطيني، وفق المصدر نفسه.

التعليقات

Send comment