الهيئة التنسيقية لإحياء ذكرى النكبة: "لا خيار أمام شعبنا إلا المقاومة وعلى رأسها الكفاح المسلح"

دائرة شئون اللاجئين - حماس - غزة

نظمت الهيئة التنسيقية لإحياء ذكرى النكبة وقفة تضامنية لتعبير عن رفضها لقرار الإدارة الأمريكية الذي اعتبر القدس المحتلة عاصمة للكيان الصهيوني.

ونُظمت الوقفة في ساحة الجندي المجهول وسط مدينة غزة اليوم الخميس (31-12) بحضور لفيف من ممثلي القوى الوطنية والإسلامية، وعدد من المخاتير والوجهاء والشخصيات.

وقالت الهيئة في بيانها بأن الإدارة الأمريكية قد كشفت عن وجهها القبيح المعادي لشعبنا ومقدساته منذ قيام "إسرائيل" ورعايتها بالمال والسلاح، والتحصين في المؤسسات الدولية عبر استخدام حق الفيتو.

وذكر البيان بأن التصدي ورفض هذه المؤامرة يتطلب مواجهة لهذا القرار وإبطاله بما نملك من وسائل دفاعاً عن الحق الفلسطيني؛ ولا يكون ذلك إلا بالتمسك بخيار المقاومة، ورفض الاعتراف بالواقع الصهيوني. مع التأكيد بحسب ما ورد في البيان:" لا خيار أمام شعبنا إلا المقاومة، وبكافة وسائلها وأدواتها وفي مقدمتها الكفاح المسلح وإعلان الثورة الشعبية الشاملة في أرض فلسطين التاريخية".

ودعت الهيئة في بيانها لتشكيل أوسع تكتل أو حلف دولي لدعم القدس وشعبها الفلسطيني وانتفاضة القدس، وعلى كل القيادات الفلسطينية التحرك بهذا الاتجاه دون إبطاء.

رئيس دائرة شئون اللاجئين د. عصام عدوان في كلمة له أمام وسائل الإعلام قال: "الهيئة التنسيقية بما تضمه من قوى وفصائل ومنظمات شعبية ترسل رسالة تضامن للقدسو أهلها ضد القرار الأمريكي الجائر المنحاز بالكامل للكيان الصهيوني، ونحن مصطفون مع أبناء شعبنا وقضيتنا، ولن يهدأ لشعبنا بال حتى إسقاط القرار".

التعليقات

Send comment