حماس: هناك دول في الإقليم تحارب الهوية الفلسطينية

وكالات -

اتهمت حركة المقاومة الإسلامية حماس، دولا عربية بالتدخل لمنع وجود قرار فلسطيني مستقل، مؤكدا أن الحركة “مع إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة عاصمتها القدس وعودة اللاجئين كهدف مرحلي لتشكّل النظام السياسي الفلسطيني”.

جاء ذلك على لسان عضو المكتب السياسي للحركة موسى أبو مرزوق خلال حديثه  في ندوة “تطوير وتفعيل النظام السياسي الفلسطيني” التي ينظمها مركز رؤية للتنمية السياسية بمدينة إسطنبول التركية لليوم الثاني.

وقال أبو مرزوق في ورقته التي قدمها في الندوة: “قصة الدولة ليست آمالا وطموحات مستقلة عن المحيط والمجتمع الدولي، وهناك دول في الإقليم ما زالت تحارب الكينونة والهوية الفلسطينية وليست إسرائيل فقط”.

وأشار القيادي الفلسطيني إلى أن “هناك غيابا حقيقيا لمشروع وطني واحد منذ زمن طويل وغياب المشروع الوطني له تأثير بليغ في القضية الفلسطينية”.

وأضاف: “وافقنا على دخول منظمة التحرير وتوافقنا على تطويرها وإعادة بنائها ونحن جادون في هذا التطور، ووصلنا إلى توافقات لو تم تنفيذها لكان النظام السياسي الفلسطيني قد تطور بشكل كبير”.

متابعا: “رئيس السلطة الفلسطينية يجب أن يكون من الداخل ورئيس المنظمة يجب أن يكون من الخارج ولا أمانع في أن يكون الشخصان من حركة فتح”.

ويواصل ممثلون عن الفصائل الفلسطينية وشخصيات مستقلة وأكاديميون بحث “تطوير وتفعيل النظام السياسي الفلسطيني”، في الندوة التي تأتي قبيل نحو أسبوعين من توجه وفود من الفصائل الفلسطينية إلى القاهرة لبحث اتفاق المصالحة الفلسطينية وآلياتها.

واختتمت الندوة يومها الأول باستعراض أوراق قدمها أكاديميون ناقشوا فيها فرص تطوير وتفعيل النظام السياسي في ظل التطورات الدولية والإقليمية، والبنى الحزبية والمؤسسات الوطنية القائمة في تطوير هذا النظام.

وفي اليوم الثاني يقدم ممثلون عن الفصائل رؤيتهم لتطوير وتفعيل النظام السياسي الفلسطيني” في مقدمتهم ممثلون عن حركة حماس والجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين”.

التعليقات

Send comment