عدوان: الأونروا بصدد إجراء تعديلات على نظام "الكابونات"

الرسالة - غزة

كشف الدكتور عصام عدوان رئيس دائرة شؤون اللاجئين في حركة "حماس"، نقلا عن مسؤولين في وكالة الغوث، أن الوكالة بصدد اجراء تغييرات في نظام برنامج "معادلة الفقر"، الذي يمكن أن يؤدي الى تقليص المزيد من أعداد المستفيدين منه.

وبرنامج "معادلة الفقر" ينظم طبيعة تقديم المعونات والاغاثات للاجئين في قطاع غزة، ويحدد أسماء المستفيدين من "الكابونات".

وقال عدوان في تصريح خاص بـ"الرسالة نت" إن المسؤولين تحدثوا بأن هذه التغيرات ستكون طفيفة وغير مؤثرة في الجوهر، مستدركًا: "لكن الحقيقة أننا لا ندرك طبيعة هذه التعديلات ولا حتى القائمين على البرنامج، وجرت العادة أن يتم في كل مرة تقليص عدد المستفيدين منه".

وأوضح أن برنامج معادلة الفقر لدى "الأونروا" والتي تضم معايير الاستفادة من برنامج الإغاثة، غير معلنة لرفض الوكالة من أعلى مستوياتها الكشف عنها.

وأضاف عدوان: "هذه المعادلة التي تتمثل في تطبيق يحدد معايير المحتاجين من البرنامج غير معلنة وغير واضحة، كما وأنها تحتوي على ظلم وغبن كبير، خاصة وأنه جرى استبعاد العديد من الحالات الفقيرة بذريعة تحسن وضعها الاقتصادي رغم تدهور الأوضاع في غزة".

وأشار إلى أن الوكالة تتذرع بتحديث البيانات للمستفيدين، ولكنها في الحقيقة تحجب شهريا أسماء مستفيدين من البرنامج، وفق قوله.

وبين أنه جرى رفع مخاطبات لمفوض "الأونروا" ومدير عملياتها في غزة وعدد من المسؤولين فيها، لتزويدهم بالمعادلة التي تحسب كيفية معرفة حالة الفقر لمعرفة معايير الاستفادة من البرنامج، لكنهم رفضوا الإفصاح عنها، مشيرا الى "خوارزمية البرنامج سيئة ومصممة بطريقة غير عادلة وتخرج نتائج غير مرضية".

وشرح عدوان المعادلة بقوله: "من يملك بيتا للايجار تفصل عنه الأونروا الخدمات بذريعة مقدرته دفع الايجار، كما وأن من لديه أبناء في الجامعة يفصل عنه الخدمة بذريعة ان لديه القدرة على تعليم ابنائه، وهكذا".

وبموجب هذا البرنامج يجري تحديد من له الحق في الاستفادة من "الكابونات" و طبيعة الكابونة "صفراء أو بيضاء".

يذكر أن المتحدث باسم "الأونروا" عدنان أبو حسنة، قد نفى تقليص برنامج الإغاثة، مشيرا إلى أن مليون لاجئ فلسطيني على الأقل يستفيدون من برامج الوكالة.

التعليقات

Send comment