الحراك الشعبي" في مخيّم نهر البارد يلوّح بالتصعيد تجاه "الأونروا" والسفارة الفلسطينية

وكالات -

قال "الحراك الشعبي" في مخيّم نهر البارد شمالي لبنان ببيان له، أنّه بصدد التوجّه لتصعيد تحركاته تجاه المكتب الإقليمي "للأونروا" في لبنان، وسفارة فلسطين في بيروت، وذلك عبر نصب خيم الاعتصام أمام المكتب والسفارة.

وأضاف بيان الحراك، "أنّ الخطوات سيتم تقريرها خلال اسبوعين من تاريخ اليوم 7 آب، في حال لم يصدر بيان رسمي من "الأونروا" يوضح به عن خطة الإعمار للمراحل المراد إعمارها بالتفاصيل، مع نسبة الإعمار التي ستكتمل بكل شفافية و وضوح لاهالي المخيّم".

كما طالب الحراك، وكالة "الأونروا" توضيحاً حول مسؤول الملف بما يخصّ أعمال الحاليّة و متسائلاً: "ما هي المشاكل التي يستطيع أبناء شعبنا التوجه بها للمسؤول لحلها؟ و أين أصبحت تعويضات المخيّم الجديد؟".

وطالب الحراك كذلك، من سفارة فلسطين في بيروت، بأن تصدر بيان رسمي توضّح فيه ما يجري على صعيد بناء المستشفى، الذي وعدت السفارة ببناءه في وقت سابق، والذي يحتاجه المخيّم للحفاظ على أرواح الأهالي، حيث حدثت في المخيّم حالات وفاة عدّة، بسبب عدم وجود مستشفى داخل المخيّم، و بعد المسافة بين المخيّم و مستشفيات الجوار، وكذلك توضيح أسباب وقف العمل بملعب الشهداء الخمسة، وأسباب وقف العمل فيه، وتبيان أسباب التكتم الذي يستغربه الأهالي حول الأمر.

وفي ختام البيان، طالب الحراك من أهالي المخيّم الحروج عن صمتهم، والالتفاف حول التحركات، كما حمّل الحراك مسؤولية ما يجري في مخيّم نهر البارد، لمنظمة التحرير الفلسطينية ممثلة بالسفارة، كونها تعتبر الممثل للشعب الفلسطيني، ولم يستثني الحراك، فصائل التحالف من المسؤولية، "التي تأخذ بعضها موقف الحياد بالمعاناة و يتشاركون بالمناصب".

التعليقات

Send comment