وفد طبي فلسطيني - أوروبي يجري عمليات جراحية في غزة

وكالات -

بدأ وفد من "تجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا"، اليوم الإثنين، بإجراء سلسلة عمليات جراحية نوعية للمرضى في مستشفيات قطاع غزة المحاصر.

وأوضح سكرتير التجمع الطبي محمد زلوم، في حديثه لـ "قدس برس"، أن الوفد المكون من 4 أطباء؛ يرأسهم الطبيب الفرنسي المشهور كار سنتي أخصائي جراحة الصدر والأوعية الدموية، والطبيب نزار بدران، أخصائي جراحة المسالك البولية، دخل قطاع غزة مساء أمس الأحد عن طريق معبر "بيت حانون - ايرز" الإسرائيلي.

وأوضح أن برنامج الوفد يتضمن تدريب أطباء فلسطينيين في مجالات الجراحة التخصصية، وذلك إلى جانب إجراء العمليات للمرضى في مستشفيات القطاع.

كما سيلتقي الوفد بمجموعة من الأطباء والمسؤولين الفلسطينيين وعمداء كليات الطب في جامعات غزة، قبل أن يغادر القطاع يوم الجمعة القادم.

واعتبر زلوم أن زيارة هذا الوفد هي "محاولة لاختراق الحصار على القطاع"؛ لا سيما في ظل وقف التحويلات الطبية ونقص الأدوية الذي يعاني منها قطاع غزة.

ويشار إلى أن وفدا مشابها وصل قبل 6 أشهر إلى قطاع غزة وأجرى عددا من عمليات زراعة الكلى.

ومن الجدير بالذكر أن "تجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا" تأسس عام 2007 ويعتبر أكبر تجمع طبي في الشتات، وتمكّن من إرسال عدد كبير من الوفود الطبية إلى قطاع غزة والضفة الغربية ومخيمات اللاجئين الفلسطينيين، فضلا عن قيامه بإنشاء العديد من النقاط والعيادات الطبية الطارئة في قطاع غزة خلال العدوان العسكري الإسرائيلي الأخير.

وأثّّر الحصار المفروض على قطاع غزة منذ 11 عاما، على الوضع الصحي للقطاع مما أدى إلى تراجع المنظومة الصحية في ظل نقص الدواء، ودخول أزمة الكهرباء والوقود على القطاع الصحي بصورة خطيرة.

وما فاقم من سوء الأوضاع، رفض وزارة الصحة الفلسطينية برام الله إرسال حصة قطاع غزة من الأدوية التي تصل إلى مخازنها من قبل الدولة المانحة، وكذلك عدم الموافقة على أية تحويلات طبية للعلاج في مشافي الضفة الغربية او الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، وذلك منذ نيسان/ أبريل الماضي.

التعليقات

Send comment