"الأونروا" تعبر عن قلقها من الأحداث الجارية بمخيم "عين الحلوة"

وكالات -

عبرت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" عن قلقها الشديد بشأن سلامة اللاجئين الفلسطينيين بمخيم "عين الحلوة" قرب مدينة صيدا اللبنانية.

ودعت "الأونروا"، في بيان امس الأحد، إلى عودة الهدوء فورا والحفاظ على أمن وسلامة المدنيين داخل المخيم بسبب الاشتباكات والقصف العنيف الذي تتعرض له عين الحلوة منذ 3 أيام، مشيرة إلى ما أسفرت عنه العمليات العسكرية المستمرة وتبادل إطلاق النار من تسجيل إصابات في صفوف المدنيين وتلاميذ في مدارسهم.

كما حذرت من تصاعد موجة النزوح والهجرة من المخيم إلى المناطق المجاورة، لافتة إلى محاصرة بعض المدنيين داخل منازلهم جراء هذه الاشتباكات التي تسببت أيضا في الحد من وصول الماء والغذاء إلى بعض المناطق داخل المخيم.

وقالت "الأونروا" إنها تعمل في هذه الأثناء على تحديد أعداد النازحين من أجل الاستجابة إلى نداءاتهم الطارئة لمساعدتهم في تجاوز الظرف بالشراكة مع منظمات محلية، مشددة على ضرورة ضمان سلامة جميع اللاجئين القاطنين داخل المخيم، وعلى ضرورة استمرار توفير الخدمات لهم من دون أي انقطاع.

ودعت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين جميع الفصائل المسلحة إلى وقف أعمال العنف داخل المخيم، واحترام سيادة القانون وحماية المدنيين خصوصا الأطفال، مطالبة الجهات المسلحة باتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ على سلامة المدنيين في "عين الحلوة".

التعليقات

Send comment