"حماس": لا تراجع عن نشر القوة الأمنية المشتركة في مخيم "عين الحلوة" .. والاشتباكات تتواصل

وكالات -

دانت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الاعتداء الذي تعرضت له القوة الأمنية المشتركة في مخيم "عين الحلوة" للاجئين الفلسطينيين، في مدينة صيدا جنوب لبنان، الجمعة، وأسفر عن مقتل فلسطيني وإصابة آخرين.

وأكدت الحركة، على لسان ممثلها في لبنان، علي بركة، مساء الجمعة، دعمها "الكامل" للقوة الأمنية المشتركة في المخيم.

وقال بركة، إن "انتشار القوة المشتركة لا تراجع عنه، ولن نسمح لأحد أن يعرقل انتشارها وقيامها بواجبها في حفظ الأمن والاستقرار في المخيم".

وتعرضت، مساء الجمعة، القوة المشتركة في مخيم "عين الحلوة"، لاعتداء من قبل مجموعات متشددة أثناء انتشارها في مقر الصاعقة بـ "الشارع الفوقاني" وهي منطقة ضمن النقاط الثلاث التي تقرر انتشار القوة المشتركة فيها.

ودارات اشتباكات استمرت لساعات استخدم فيها الأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية، ما أسفر عن مقتل لاجئ فلسطيني وإصابة آخرين.

لبنان.. اشتداد وتيرة المعارك في مخيم عين الحلوة

ومن جانب آخر فقد شهد اليوم الأحد (9-4) تجدداً للاشتباكات الدائرة في مخيم عين الحلوة لليوم الثاني على التوالي، حيث استخدمت الأطراف المتحاربة أسلحة متنوعة.

كما حذرت جماعة فتح الإسلام  الجيش اللبناني من التدخل ضد جماعة بلال بدر المتطرفة التي تتقاتل مع القوة المشتركة وحركة فتح داخل المخيم.

وكانت الاشتباكات قد أدت إلى مقتل اثنين على الأقل وتسبب القتال بنزوح جماعي من أهالي مخيم عين الحلوة بسبب تصاعد الاشتباك الذي يأتي بعد أقل من شهرين على زيارة الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، لبيروت واتفاقه على إخلاء المخيم من السلاح بعد طرد الجماعات المتطرفة بالتعاون مع الجيش اللبناني.

و"عين الحلوة"، أكبر مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، باعتبار أن أكثر من 80 ألف لاجئ يعيشون فيه.

ولجأ مئات الآلاف من الفلسطينيين إلى لبنان عام 1948، مع "النكبة" الفلسطينية، وإعلان قيام دولة إسرائيل، وما زالوا، بعد مرور أكثر من 65 عاماً، يتواجدون في 12 مخيماً منتشرين في أكثر من منطقة لبنانية، وتقدر الأمم المتحدة عددهم بحوالي 460 ألفا.

تجدر الإشارة إلى أن الجيش اللبناني لا يدخل مخيم "عين الحلوة" وعدد من المخيمات الأخرى، وذلك بموجب اتفاق ضمني بين الفصائل الفلسطينية والسلطات اللبنانية، حيث تمارس الفصائل نوعا من الأمن الذاتي في تلك المخيمات.

التعليقات

Send comment